اليمن 360

باكريت واعصار لبان وأقل الخسائر في زمن قياسي ومعاناة عدن بسبب الفراغ

اليمن 360 :- 

 

تشهد المحافظات الجنوبية منخفض جوي  تمر به اغلب المحافظات الجنوبية ونتمنى أن تكون أمطار الخير والعافية ولكن هناك من تأثر أكثر من باقي المحافظات الجنوبية وهي تعاني بسبب الإهمال وعدم وجود من يقف على العمل على أخرجها بأقل الخسائر  ونخص بذات محافظة عدن التي نالت حصات الأسد من هذا المنخفض هناك أمور كثيرة تجعلنا نقف عند كيف وجود  الحلول السريعة في  العاصمة التي تعد الوحيدة التي تعيش في فراغ تام من تحمل المسئولية لي نعيد على الذاكرة اعصار لبان الذي ضرب البوابة الشرقية لي الجنوب محافظة المهرة وكيف تم علاج الكارثة التي تم اعتبار محافظة المهرة محافظة منكوبة حينها وكيف وقف المسئول الأول به حينها محافظ محافظة المهرة أثناء تولية المسئولية و كيف تم أخرج المحافظة في اقل الخسائر في نزول  الميداني والوقوف على كل  متطلبات المواطنين بنفسه وقام لتشكيل  فريق لي معالجة كارثة الاعصار  الذي تم تشكيله بالاشتراك مع  صندوق الملك سلمان لإعادة اعمار اليمن ودعم القوات السعودية في المحافظة والوقوف على أدق الاحتياجات لي الخروج بنتائج أولية من حيث حصر   الخسائر وكانت النتائج اكثر من ممتازة طبعاً ما كان حاصل في المهرة لا  يقارن ما حصل  في العاصمة  عدن اليوم لنجد الفرق كبير جدآ في إعصار لبان قطع الطرق وكان قد عزل بعض  المديريات وأخرج جميع الخدمات عن العمل لي تكن في مخيلة اغلب الناس أنه كلما تم إنجاز ذهب مهب الريح لكن كان هناك نضرة آخرة لي رجال الدولة حينها الشيخ راجح باكريت وقام بتسخير كل ما هو مطلوب لي أخرج المحافظة إلى بر الأمان وكانت في مقدمات ما هو يناسب لي استرجاع البسمة لي  المواطن وإعادة له روح الثقة فقام على عمل تأمين مئوى للمواطن وتجهيز المحتيجات من إيواء وحصر كل الأضرار  لي إعادة المواطن إلى ممارسة حياتة بشكل طبيعي وقام في المرحلة الثانية في العمل على إنعاش الخدمات الأولية الماء والكهرباء وفتح الطرق لي تسهل تنقل المواطنين وإيصال لهم محتيجاتهم لي المناطق المعزولة رغم وجود الهليكوبتر التي طلب من الحكومة تامينة وكان استجابات رئيس الجمهورية لي باكريت في ارسل هليكوبتر لي تخفيف الأعباء  على الموطنين والعمل على استعجال تفادي الكارثة الطبيعية وكان فريق الذي شكلة باكريت يعمل  بكل جهد على  الاستعجال في  ايعادات كل ما تم تدميرة في اقصر وقت وكانت الخطوة التي  فاجأت الجميع  وتم   خلال يومين إعادة  تيار الكهرباء بعد إصلاح كل ماتم من كارثة الاعصار وخلال اربع ايام إعادة شبكة المياه لي العمل وهذا كان كله حين كان هرم السلطة على رأس العمل فريق العمل ونزول الميداني مع الفريق وتقديم التوجيهات وتسهيل لهم كل ما هو مطلوب أثناء ذلك  كان من المتوقع أنه جميع  الخدمات يحتاج لها شهر لي تعود للعمل ولكن اسرار باكريت على أخرج المحافظة والمواطن من الكارثة اقوى من كل الأقوال اليوم نجد نفس السيناريو يعود إلى العاصمة ولكن لا يوجد  من يقف على أخرج العاصمة من الكارثة الطبيعية لي نجعل عدن نموذج العاصمة الحقيقية ونخرجها من هذه الكارثة الطبيعية ونتمنى مسئول يقف على محتيجات العاصمة يكون مثل باكريت يخرج الكارثة في أقل الخسائر 

 

اخبار اليمن 360

المطلوب رجال مثل باكريت أو تعين رجال بحجم باكريت لي يكون محافظ لعدن العاصمة تستحق أن يكون لها  مسئول مثل الشيخ راجح باكريت

 

الكاتب محمد الفضلي

اليمن 360