اليمن 360

اليونيسف تحذر من ارتفاع أعداد أطفال اليمن المصابين بسوء التغذية

حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، اليوم الجمعة من ارتفاع بنسبة 20 في المئة في عدد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية في اليمن، أي ما يقرب من نصف عدد الأطفال في هذا العمر في البلد.
وقالت اليونيسف في تقرير بعنوان "اليمن بعد مرور خمسة أعوام: الأطفال والنزاع وَ كوفيد-19"، إن عدد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية في اليمن قد يرتفع إلى 2.4 مليون بنهاية العام بسبب النقص الكبير في تمويل المساعدات الإنسانية.
وأضاف التقرير أن القطاع الصحي المدمر بسبب الحرب والبنية التحتية المتدهورة ينازعان للتغلب على الفيروس "ومن المرجح أن يتدهور إلى حد كبير" وضع الأطفال السيئ أصلا في اليمن.
وأشار إلى أنه "يمكن أن يصاب 30 ألف طفل إضافي بسوء التغذية الحاد الوخيم الذي يهدّد الحياة على مدى الأشهر الستة القادمة".
وحسب التقرير قد تؤدي الأوضاع السيئة لوفاة 6600 طفل إضافي دون سن الخامسة "لأسباب يمكن الوقاية منها، بحلول نهاية العام، بزيادة قدرها 28 في المئة".
وحذّر التقرير من أنه ما لم يتم الحصول على 54.5 مليون دولار للخدمات الصحية والتغذية بنهاية أغسطس، فإن 23500 طفل يعانون من سوء التغذية الحاد الشديد سيواجهون خطر الموت بشكل متزايد.
وقالت ممثلة اليونيسف في اليمن سارة بيسلو نيانتي "إذا لم نتلق تمويلاً عاجلاً، فسيجد الأطفال أنفسهم على شفا المجاعة وسيموت الكثيرون".
وناشدت اليونيسف منحها 461 مليون دولار لاستجابتها الإنسانية، التي تمول حاليا 39 في المئة منها فقط، و53 مليون دولار لاستجابتها لمرض كوفيد-19 التي تمول 10 في المئة منها فقط.
وذكر التقرير أن حوالي 7.8 مليون طفل خارج المدارس الآن، مما يعرضهم لخطر عمالة الأطفال والتجنيد في الجماعات المسلحة وزواج الأطفال.
وأضافت نيانتي "يحتاج الأطفال في اليمن إلى سلام واستقرار دائمين في بلادهم. وإلى أن يتحقق ذلك، ينبغي علينا أن نفعل كل ما بوسعنا لإنقاذ الأرواح وحماية الطفولة".

اخبار اليمن 360

اليمن 360