اليمن 360

طموح الصين والحرب الاقتصادية الخاطفة": نذر مواجهة طويلة بين بكين وواشنطن

صار المشهد أشبه بحرب باردة جديدة بين الصين والولايات المتحدة في ظل تصاعد منسوب التوتر بينهما يوماً تلو آخر، وسط توقع أن يبقى خطر مواجهة واسعة النطاق ماثلاً إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وقال أستاذ العلاقات الدولية في جامعة رنمين الصينية تشي يينهونغ "من الصعب توقع المدى الذي سيبلغه تدهور العلاقات"، مبدياً اعتقاده أنّ الخصمين "شرعا في الانتقال إلى حرب باردة جديدة".

 

واتصفت الأسابيع الماضية بسلسلة من العقوبات والردود والزذو المضادة .

وتعكس الملفات الشائكة مدى الخلافات، إذ إنّها تشتمل على مستقبل هونغ كونغ  ودور عملاق الاتصالات هواويفي تكنولوجيا الجيل الخامس، مروراً بالتيبت وبحر الصين الجنوبي ومسألة مسلمي الايغو.

ومن المتوقع بالتالي أن تحتل الصين مكانة مهمة في صلب الحملة الانتخابية بين المرشحَين للانتخابات الرئاسية الأميركية المرتقبة في 3 تشرين الثاني/نوفمبر، ترامب منابسة جون .

ويصف ترامب بايدن بأنّه ضعيف في مواجهة بكين.

اخبار اليمن 360

والمشهد شبيه بما حصل في انتخابات 2016، حين تعهد المرشح الجمهوري خفض العجز التجاري مع الصين، ما شكّل واحداً من أسباب فوزه.

رؤى "متضاربة"

غير أنّ المواقف المتشددة للرئيس الأميركي في ولايته الأولى إزاء الصين، جاءت على خلفية حرب تجارية جرى التوصل خلالها إلى اتفاق ينقسم على عدة مراحل.

في ما عدا ذلك، لم يكن الجمهوري، رجل الأعمال السابق، يبخل على نظيره الصيني شي  جينبينغبالثناء.

ووفق مستشاره السابق لشؤون الأمن القومي جون بولتون، فإنّ ترامب كان يبحث عن قوة دفع انتخابة  تاتي في الصين عبر زيادة مشترياتها من المنتجات الزراعية الأميركية، بغية إرضاء قاعدته الانتخابية الريفية.

إلا أنّ نشوب أزمة تفشي فيروس كوروناالذي كشف عنه للمرة الأولى في مدينة ووهانالصينية في نهاية 2019، ألقى الضوء على أزمة أكثر عمقاً بين الطرفين.

اليمن 360



الأكثر قراءة