اليمن 360

الأمطار تهدم منازل أثرية بمدينة صنعاء التاريخية

تسببت الأمطار الغزيرة التي يشهدها اليمن، في انهيار أربعة منازل أثرية يوم الأربعاء بمدينة صنعاء القديمة التي أدرجتها منظمة "اليونسكو" على لائحة التراث العالمي في العام 1986.
ووفقاً لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في صنعاء والتي تديرها جماعة الحوثيين (أنصار الله)، فقد تهدم منزلان قديمان خاليان من السكان غرب الجامع الكبير أحدهما مكون من 4 طوابق، والآخر من طابقين، ومنزلان في حارة صلاح الدين أحدهما انهار جزئيا.
وذكر مدير مديرية صنعاء القديمة أحمد الصماط أن السلطات المحلية أخلت منزلين في "حارة بروم" بعد ظهور تشققات وتصدعات كبيرة فيهما، وذلك كإجراء احترازي، بحسب المصدر نفسه.
ويوم الأربعاء، دعت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو"، إلى سرعة حماية مواقع التراث العالمي في البلاد، لمواجهة الآثار الناجمة عن السيول والأمطار.
وقالت الحكومة في رسالة بعثها مندوب اليمن الدائم لدى اليونسكو، محمد جميح، إلى مديرة عام المنظمة، أودوراي أوزولاي،  "إن الامطار الغزيرة والفيضانات التي شهدها اليمن أدت إلى دمار طال عدداً من المواقع الأثرية في البلاد، وعلى وجه الخصوص المواقع الثلاثة المسجلة على لائحة اليونسكو للتراث العالمي في صنعاء القديمة وزبيد وشبام حضرموت".
وأكدت الرسالة ضرورة لجوء اليونسكو إلى "صندوق طوارئ التراث العالمي لتسريع عمليات مواجهة الآثار المترتبة على الأمطار الغزيرة التي يشهدها اليمن، والتي أثرت على معظم مواقع التراث الإنساني في البلاد، وليس على المواقع المسجلة على لائحة اليونسكو للتراث العالمي".
وكانت الهيئة العامة للمحافظة على المدن والمعالم التاريخية، الخاضعة للحوثيين، وجهت يوم الثلاثاء نداء استغاثة لإنقاذ مدينة صنعاء القديمة من أضرار سيول الأمطار.
وقالت الهيئة في بيان، "نوجه نداء استغاثة لكل العالم بمنظماته الدولية وفي مقدمتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) ومراكز التراث العالمية لإنقاذ مدينة صنعاء التاريخية".
وأضاف البيان أن "بعض مباني المدينة تعرضت لانهيارات بسبب استمرار هطول الأمطار التي تشهدها العديد من المناطق اليمنية".
وحذر من انهيار مبان تاريخية أخرى بالمدينة عمرها مئات السنين في حال استمرار هطول الأمطار الغزيرة، مشيراً إلى أن السيول الناجمة عن الأمطار "أدت لانهيارات جزئية بالسورين الشمالي والجنوبي للمدينة، التي باتت تواجه كارثة حقيقية تهدد وجودها".
وخلال الأسبوعين الماضيين، لقي عشرات حتفهم، جراء السيول التي ضربت محافظات يمنية عدة، فيما تضررت آلاف الأسر ودمرت آلاف المنازل، والأراضي الزراعية، وفق تقديرات رسمية.

اخبار اليمن 360 ديبريفر

اليمن 360