اليمن 360

الجبري يرفع دعوى قضائية ضد ولي العهد السعودي وحرب اليمن أشعلت شرارة الخلاف

 يبدو أن ضابط الاستخبارات السعودي الشهير، سعد الجبري المتواجد في كندا منذ العام 2017، اختار تأمين نفسه من ملاحقة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، بطريقة ذكية، تضمن له عدم تعرضه لمصير مشابه لمصير الصحفي جمال خاشقجي.

الجبري اختار الذهاب إلى القضاء في الولايات المتحدة ورفع قضية ضد الأمير محمد بن سلمان وعدد من المسؤولين السعوديين بينهم أشخاص ضالعين في جريمة اغتيال خاشقجي.

ملاحقة بن سلمان بعدد من التهم منها محاولة اغتياله على طريقة خاشقجي، كانت خطوة استباقية ذكية من الجبري مستشار ولي العهد السعودي السابق محمد بن نايف.

وفي خريف 2018 وعقب قتل الصحفي جمال خاشقجي بطريقة وحشية، أرسل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مجموعة من القتلة المعروفين باسم "فرقة النمر" إلى كندا في مهمة اغتيال أخرى تستهدف سعد الجبري، وفقاً لصحيفة "ذا ستار الكندية".

دعوى الجبري المرفوعة أمام محكمة الجزاء في واشنطن شملت مسؤولين ومقربين من محمد بن سلمان الذي يتهمه الجبري بإرسال مجموعة من فرق الاغتيالات إلى كندا بهدف تصفيته وذلك بعد زرع برنامج تجسس على هاتفه لملاحقته.

وشملت لائحة الأسماء بالإضافة إلى ولي العهد السعودي، كلاً من مدير مكتبه بدر العساكر والمستشار السابق بالديوان الملكي سعود القحطاني، وهو أحد المتورطين بجريمة اغتيال الكاتب جمال خاشقجي.

كما شملت الدعوى نائب مدير الاستخبارات السابق أحمد عسيري، وخالد إبراهيم الغانم، ومشعل فهد، وبندر الحقباني، وإبراهيم الحميد، وسعود الراجحي، ومحمد الحمد، وبجاد الحربي.

دعوى الجبري القضائية استندت لعلم مسؤولين أمريكيين كبار بتفاصيل محاولة اغتيال الجبري من قبل محمد بن سلمان وتطالب محكمة بواشنطن إقرار تعويضات من بن سلمان ومقربين منه لتدبيرهم محاولة قتله.

وقال الجبري في دعواه أمام القضاء الأمريكي إن ولي العهد السعودي شكل فرق اغتيالات من مرتزقة لاغتيال معارضيه بمن فيهم الجبري نفسه.

واتهم الجبري عاملين في "مسك الخيرية" التي يديرها بدر العساكر بالمشاركة في محاولة تصفيته بمن فيهم سعوديون عاملون فيها ويقيمون في الولايات المتحدة، من بينهم موظف "مسك الخيرية" محمد الحمد بالمشاركة في عملية تحديد موقعه داخل أمريكا بأمر من العساكر أثناء مشاركته في برنامج لصنع القيادات في بوسطن.

والدعوى المكونة من ١٠٧ صفحات تتضمن أسراراً عن مداولات الحكومة السعودية في السنوات التي سبقت خروج سعد الجبري من المملكة، منها ابلاغ محمد بن سلمان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي أن لا اعتراض لديه لدخوله إلى سوريا وهو ما أصاب المخابرات الاميركية بغضب شديد.

اخبار اليمن 360

وأشار سعد الجبري في دعواه إنه اختلف مع بن سلمان مبكراً بسبب معارضته للضوء الأخضر الذي منحته السعودية لروسيا للتدخل في سوريا والتدخل السعودي في اليمن.

وتسعى السلطات السعودية منذ ثلاث سنوات إلى إعادة ضابط الاستخبارات السابق سعد الجبري إلى الرياض، خشية منها على ما في جعبته من ملفات مهمة بحكم قربه من الأمير محمد بن نايف لسنوات طويلة.

ولجأ ولي العهد السعودي إلى تشوية الجبري بحملات مكثفة على مواقع التواصل الاجتماعي عبر آلاف الحسابات، تحت عناوين "الهارب سعد الجبري" و"فساد سعد الجبري".

ونقلت صحيفة " وول ستريت جورونال" في تقرير خاص مطلع يوليو الماضي، عن مسؤولين سعوديين ووثائق حكومية القول إن الجبري كان يقود شبكة من المسؤولين ممن أهدروا 11 مليار دولار أمريكي من أموال الحكومة من صندوق تابع لوزارة الداخلية خلال فترة تولي بن نايف المنصب هناك.

ونفى خالد نجل الجبري بشدة تقرير "وول ستريت جورنال"، وكتب في رسالة هاتفية أن والده لم تكن له أي سيطرة على الصندوق، وأن بن نايف كانت له "لوحده حرية التصرف" فيه "بتفويض واضح ومطلق من الملك عبد الله"، لكن لم يتسن لرويترز التحقق بشكل مستقل لمعرفة من كان يسيطر على الصندوق.
واتهم حساب الردع السعودي وهو أحد الحسابات البارزة الذي عادة ما ينشر تغريدات بمحتوى مؤيد للحكومة وله أكثر من 1.2 مليون متابع على تويتر، محمد بن نايف بالسماح لـ"شبكة الفساد التي يديرها الجبري للعمل بالطرق المشبوهة".

وكان ضابط الاستخبارات السعودية وثيق الصلة بالأمير محمد بن نايف وبمثابة "صندوقه الأسود"، وكان له دور بارز في هزيمة تنظيم القاعدة قبل نحو 20 عاماً، كما أنه كان ضابط الاتصال الرئيسي للسعودية مع وكالات الاستخبارات المعروفة بـ"الأعين الخمس"، وهي الولايات المتحدة، وبريطانيا، وكندا، وأستراليا، ونيوزيلندا.

ووفق شهادة ضابط استخبارات سعودي آخر، ساقتها الـ "بي بي سي"، "غيّر الدكتور الجبري جهود مكافحة الإرهاب السعودية".

وأضاف: "لقد حولها من نظام بسيط يتسم بالعنف، ويعتمد على طريقة الاعتراف، إلى نظام حديث يستخدم الطب الشرعي والكمبيوتر في استخراج البيانات"، مستطرداً "كان أذكى رجل تعاملنا معه، بين عدد كبير ممن كانوا مقصرين في وظائفهم".

ترقى الدكتور الجبري، الحاصل على درجة الدكتوراه في الذكاء الصناعي من جامعة إدنبره البريطانية، وعرف بهدوء حديثه، حتى بلغ درجة وزير في مجلس الوزراء، ورتبة لواء في وزارة الداخلية.

ديبريفر

اليمن 360