اليمن 360

مقتل الأغبري بطريقة وحشية في صنعاء يثير عاصفة غضب باليمن

 أثارت جريمة مقتل الأغبري بعد ضربه بوحشية من قبل 5 أشخاص في العاصمة صنعاء، عاصفة غضب على وسائل التواصل الاجتماعي.
وتعود تفاصيل القضية، إلى نهاية أغسطس الماضي، عندما قتل الشاب عبدالله قائد الأغبري من أبناء مديرية حيفان بمحافظة تعز، على يد خمسة أشخاص بينهم مالك المحل الذي كان يعمل فيه بالعاصمة صنعاء ، بعد تعذيبه لمدة 6 ساعات بشكل وحشي.
وأقدم الجناة على قطع وريد المجني عليه، ونقلوه إلى أحد المستشفيات الخاصة، لإظهار ما حدث على أنه محاولة انتحار، إلا أن كاميرات المراقبة الداخلية للمحل، وثقت تفاصيل الجريمة.
وتداول ناشطون يمنيون، خلال الساعات الماضية، مقطع فيديو يوثق الجريمة، إضافة إلى عدد من الصور، وسط سخط مجتمعي من الوحشية التي تم التعامل بها مع الضحية، الذي قتل بتهمة سرقة هواتف محمولة من المحل الذي يعمل فيه، لكن آخرين أرجعوا سبب الجريمة إلى محاولات الشاب وقف ابتزاز فتيات كن يرتدن المحل لإصلاح هواتفهن. 
وقالت وزارة الداخلية في حكومة الإنقاذ التابعة لجماعة الحوثيين التي تسيطر على العاصمة اليمنية صنعاء، إن الأجهزة الأمنية ألقت القبض على المتهمين الخمسة في الجريمة وجرت إحالتهم للقضاء.
وأضافت داخلية الحوثيين في بيان أن المُتهمين الخمسة قاموا بالاعتداء على الشاب عبدالله الأغبري ، ضرباً وتعذيباً باستخدام أسلاك الكهرباء حتى فارق الحياة، وأثبت ذلك بتسجيلات كاميرا المراقبة.
وأشارت إلى أن الجناة ادّعوا أن المجني عليه يقوم بسرقة الهواتف من المحل التابع لهم والذي يعمل فيه المجني عليه، مؤكدة عدم وجود دليل على تلك الدعوى، حسب البيان.
ونفت إدارة أحد المستشفيات الخاصة بصنعاء، الأنباء المتداولة عن إصدار تقرير طبي يفيد بوفاة المجني عليه انتحاراً، مؤكدة في بيان اليوم الخميس، أنها أبلغت الجهات المختصة بالحادثة في حينه.

اخبار اليمن 360

اليمن 360